شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
flash
نائب المدير

نائب المدير
ذكر
عدد المساهمات : 269
نقاط العضو : 710
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

اسلامي صور ومعلومات حول الامام السيد محمد بن الامام علي الهادي (ع) - سبع الدجيل

في الخميس أغسطس 25, 2011 7:10 am

صور ومعلومات حول الامام السيد محمد بن الامام علي الهادي (ع) - سبع الدجيل


على بعد سبعين كيلو مترا شمال بغداد وبمحاذاة نهر الاسحاقي وبين مئات البساتين المحملة بانواع الخيرات والفواكه يمكن للزائرين ان يرمقوا منارتين وقبة تعانق السماء. يلجأ اليه الحائرون في اوقات الشدة وتقطع السبل، الذي خصه الله بالكرامات الباهرات التي يعتز بها المسلمون بكل مذاهبهم ذلك هو الامام السيد محمد بن الامام علي الهادي (ع) اخو الامام الحسن العسكري (ع) وعم الامام صاحب العصر والزمان (عج).



ولادته

وتذكر المصادر ان السيد محمد (ع) والد في حدود سنة 228 هـ بقرية صريا من ضواحي المدينة المنورت وخلفه فيها ابوه طفلا حين حمله المتوكل الى سامراء سنة 243هـ وكنيته ابو علي كما نص ابن شدقم والسمر قندي ولكن المشهور (ابو جعفر) حيث صرحت الروايات المعتبرة ووصفه الشيخ الكليني بانه يحمل مؤهلات الامامة ولايوجد ازكى واوفر ولا اجل منه وقال الاردكاني وهو من الزهاد العباد معترفا بامامة اخيه الامام الحسن العسكري وقال السيد سعدون البعاج (لولا البداء لكان هو الامام وهو في طليعة فقهاء العترة، وتوفي (ع) في اراضي بلد بعد ما مرض وثقل عليه مرضه حيث جاء لتفقد ضياع وموقوفات أبيه علي الهادي(ع) ودفن في الموقع نفسه حيث بقعته المشرفة الحالية وذلك في حدود سنة 252 هـ واقام له والده مجالس التعزية في بلد وسامراء حيث وفدت عليه الاعيان والوجوه لتعزيته بولده وحزن الامام العسكري عليه حزنا شديدا وشكك بعض المحققين في سر موته شابا وقالوا ربما راح ضحية مؤامرة دس اليه السم فيها.
- المرقد الطاهر
اما مرقده الطاهر فيقوم شرق مدينة بلد قرب سامراء ضمن اراضي بني سعد يحيط به سور يبلغ ارتفاعه 8 امتار وطوله 300 متر وعرضه 200 متر ويقع على ارض مربعة الشكل طول كل ضلع من اضلاعه 150 متراً، والصحن فناء كبير له اربعة ابواب رئيسية وهي باب القبلة وباب الحمد وباب المراد وبابا البرية والباب الشرقي مغلقة وفي السبعينيات فتح الباب الغربي عند محل نحر الذبائح المهداة (قصاب خانه).
وصحنه الشريف من اوسع صحون آل البيت النبوي في العراق بحسب امين المرقد السيد سمير عبد العزيز عباس وتبلغ مساحته ثمانية دونمات-6 طرمات رئيسية واسعة و14 غرفة وصالة للاستقبال اعدت للوفود وكبار الشخصيات والوجهاء تحتوي على مكتبة صغيرة زينت جدران الصحن بالقاشاني ونقشت عليه آيات من الذكر الحكيم واحاديث نبوية شريفة واشعار عربية وفيه اواوين وطرامي وغرف للسدنة، كما يوجد في احد الغرف بئر قديمة جدا حفرها الخدمة وتستعمل للشرب، تقابلها بئر اخرى تستخدم لتنظيف الصحن واما الرواق الذي يتوسطه الباب الذهبية للدخول فكتب عليها الحديث النبوي الشريف (كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة الا سببي ونسبي) وتزينت جدرانه بالايات الكريمة والاحاديث الشريفة والاشعار اللطيفة والروضة فوقها قبة كبيرة مزينة من داخلها بالفسيفساء. ومدون عليها اسماء المعصومين (ع) وفيها الكثير من الهدايا الثمينة ويبلغ محيط القبة 50 متراً ورواق البناية يقع بين الايوان والحضرة لها جناحان عن اليمين وعن الشمال وسقف الرواق ذو القباب الثلاث المكسوة بقطع من المرايا المصنوعة بشكل هندسي واتقان رائع دل على مهارة الفن المعماري العراقي واما ابواب الحضرة فهي ثلاثة باب الذهب وباب الرواق وباب الالمنيوم. اذ لايسمح بدخول الزائرين الا من باب الذهب وهو مصنوع من خشب الصاج الجيد ذي الرائحة الطيبة ومغلف بالذهب الخالص تطوقه آيات قرآنية كتبت بالمينا بخط جميل متقن رسمت حروفه بخط الثلث، وغلف الباب جميعه بالزجاج الابيض والحضرة هي الفسحة التي تحيط بشباك الضريح الشريف مساحتها 10 امتار ولها رواقان هما- وتابع عباس شرحه- قائلا الرواق الشرقي والرواق الغربي، تقام فيهما الصلاة ويتلى فيهما القران الكريم والادعية الشريفة وقد زينت جدرانهما بالايات المباركة.
والقبر الشريف يتوسط الروضة حيث يعلوه صندوق ذهبي في غاية الدقة والجمال نقشت عليه سورة الدهر واسماء المعصومين (ع) واشعار عربية وفارسية وتعلوه ثريا ضخمة اما الصندوق الذي يحيط بالضريح والقبر فقد مرت عليه حالات تغيير وتجديد حدثت على مدى الازمنة فقد كان مصنوعا من الخشب ثم ابدل بمادة الابرنج ثم النحاس ثم ابدل بمادة الفضة ومنها الى الشباك الذهبي الحالي.
ويحيط بالشباك من جهته العليا احزمة بارزة من الذهب الخالص فيها تشكيلات زخرفية وآيات قرانية كتبت بشكل فني وهندسي ثم ياتي شكل هندسي بيضوي رسم بالمينا بزخرف جميل يضم اسماءً من اسماء الله الحسنى.



كنيته:

- أبو جعفر.
- أبو علي.
- أبو أحمد.



ألقابه:

1- سبع الدجيل...
و هو اشهر ألقابه و به علاف فلا يعدو غيره الدجيل كان المعروف عن المكان الذي دفن فيه و من قبل مئات السنين معروفا ببعده عن مناطق السكن و خاليا من سواد الناس و قراهم و كانت على شكل برية مقفرة و خالية و بما ان المنطقة كانت تسمى الدجيل قديما نسية الى نهر الدجيل و الذي يمتد من شمال مدينة بلد و حتى جنوبها ليصل الى مدينة الدجيل الحالية و كان الزائرون عند زيارته في خوف و وجل و خصوصا من اللصوص و قطاع الطرق و عند ضعف الحكومات المركزية قديما الا ان الزائرين لمرقده المقدس و عند وصولهم الى القبر المبارك كانوا يشاهدون سبعا ( أسد ) ضاريا يجوب الأرض التي حول القبر الشريف و ربما شاهدوه و هو رابض على القبر ليلا و نهارا.
و كان لا يدع أحد من المعتدين بشرا كان أو حيوانا من الدنو الى زواره أو الحرم المبارك الا و نكل به أو أبعده عن المنطقة و لذلك كان زواره ينعمون بالراحة و الإطمئنان ما داموا في حرمه و لم يسجل النقل أو الذاكرة حادثة اعتداء من قبل أحدا الا قصموا قصما وضل السبع موجودا حتى الأربعينيات من القرن العشرين تقريبا لهذا السبب سمي بسبع الدجيل .
و أيضا من ألقابه و كل لقب معه القصة و لكن لن يدعني الوقت و الصفحة بأن أكتب كل قصة.....
2- سبع الجزيرة.
3- أسد الدجيل.
4- البعاج.
5- أبو جاسم.
6- أبو البرهان.
7- أبو الشارة.




وفـــاتــه عليه السلام : موضعها وتاريخها

لا شك ان أبا جعفر عليه السلام موجود في عهد أبيه الهادي عليه السلام ومقيم معه في سامراء , كما تدل الأحاديث على ذلك , ومنها ( حديث على بنت عمو النوفلي المروي فيفي الكافي والإرشاد وغيبة الشيخ و أعلام الورى قال :كنت مع ابي الحسن عليه السلام في صحن داره فمر بنا ابنه محمد فقلت لــه : جعلت فداك أصحابنا بعدك ؟ فقال لا صاحبكم بعدي الحسن )
ولا شك انه توفي بسامراء ..... نختصر .....




سبب وفاتـــه عليه السلام :

سبب كون الوفاة في هذا المكان , هو كما يروي – ( أنه كانت لأبي الحسن عليه السلام صدقات ووقوف من ضياع وأراضي بمقربة من بلد , وكان الذي يتولى أمر تلك الضياع ابنه أبو جعفر عليه السلام ويأخذ عوائدها ويصرفها في ما قررت له . ففي إحدى وفداته للنظر في شئونها فاجأه المرض واشتدت به الحال حتى اجاب داعي ربه , فدفن حيث ,,مرقده اليوم , وبنيت على قبره قبة عظيمة , وما والت الكرامات والمعاجز تظهر عند مرقده المطهر , وراح المجاورون لمشخده يطلقون عليه : ( السيد محمد سبع الدجيل ) , ودجيل : النهر المعروف , مخرجه من دون سامراء , فيسقي : اوانا .......

طبعا نختصر :
تاريخ وفاته : فكانت في حدود سنة اثنتين وخمسين بعد المأتين للهجرة
حضور أبيه عند ساعة الوفاة





كرامته عليه السلام

الكرامــة , هي للمعجزة أقرب , واتصاف أهل البيت عليهم السلام بالكرامة من الله سبحانه وتعالى لهم لرفع شأنهم إضفاء العزة لهم من الله تعالى وذلك لتقوية إيمان أتباعهم , وجلب مودتهم , وكسب الأعداء الى خطهم خط العصمة والطهارة .

وكرامات السيد محمد بن الإمام الهادي عليه السلام مما تحدثت بها الألسن , وشاهدها الناس جهارا , حتى عد عليه السلام من أشهر الذين لاحت كراماتهم حتى أطبقت ألقابة عنوانا اشتهر به ولازمته كما مر ذكره سابقا

مختارات من كراماته : وهي كثيرة متواترة , اشتهرت في مدينة (( بلد )) حتى أصبحت من اليقينيات , وتناقلها الناس أبا عن جد كمشاهدات يومية أحيانا , وقد عقدت بسببها النذور لله تعالى و أديت العهود بعدها .


قال الشـــاعر الشيخ راضي آل ياسين ( ت 1373 هـ ) قال في كرامات السيد محمد رحمه الله .

غــصــــــــت بــه الـــــــحاجـــــــــــات معروضـــــه

تنتظـر الــــلــطــف وتــرجـــــــو النجاح

مــذ شــفـــعـــت جــاه أبي جعفـــر

جللهـــا الفوز وفــــاض السمــــاح

كــم منحـــــــة أولـــــــى وكـــم مــــــــــــــحنة

جلا , وكم ذي كربــة قـــد أراح

وشــــاهد الآلاف من جــــــــــيلنـــــا

آلافــــهـــــــا .. فــــي غــــورة أو رواح





يسقي زواره :

نقــل السيد العلامـة الكبير شهاب الدين المرعشي النجفي وكان من كبار مراجع الشيعة العظام و المتوفى في 7 صفر 1411 هــ قــال :

عندما ذهب لزيارة السيد محمد بن الإمام الهادي عليه السلام ضل الطريق – وكان قد سافر ماشيا من سامراء إلى بلد – وسقط على الأرض مغمى عليه من العطش والتعب وبعد المسافــة .
فلما أفاق وجد رأسه في حجر شخص جليل القدر, فقال لـه: اشرب واغتسل من هذا الماء




حملت زوجتي :

قال الشيخ محمد الحائري السنقري ( ت 1379 هجرية ) وهو من مشاهير علماء كربلاء : أن ابـن إمام جمعة سنقر اشتغل بالتجارة وترك الشؤون الدينية , فرأيته يوما في مدينة الكاظمية فسألته عن حاله , فشكا لي أن زوجته أصيبت بداء مانع من الإنجاب , وقد عجــز أطباء همدان وكرمنشاه عن معالجتها . وكان قرر السفر إلى سوريا لعلاج زوجته , فاقترحت عليه أن يذهب إلى مرقد السيد محمد عليه السلام ثم افترقنا , حتى رأيته بعد مدة سفره , فبشرني قائلا : ذهبت إلى مزار السيد محمد وتوسلت عند مرقده , فحلمت زوجتي وولدت لي ذكرا . وعاد الى حالته الايمانيه كما في (( مآثر الكبراء )) للشيخ المحلاتي



مستجير يجار:

عن السيد عبدالحسين ابن السيد جاسم الدجيلي قال : مرضت ابنة عم لي فذهبت بها إلى مشهد أبي جعفر عليه السلام ( سبع الدجيل ) مستجيرة , فألقيتها إلى جانب الضريح , فبنتنا تلك الليلة وفي الليلة الثانية قلقت وما نمت إلا بعد منتصف الليل فرأيت سيدا يقول لي : أجلس فان الفجر طالع وقم للصلاة وخذ مريضتك إلى أهلك فإنها عوفيت , فانتبهت جذلانا والفجر لائح وأتيت ابنة عمي فإذا هي تقول : رأيت سيد يقول لي قومي للصلاة فقد طلع الفجر وامضي لأهلك فقد عوفيت من علتك و أزيحت عنها العلة ببركة الشريف المقدس سلام الله عليه



إعمار المرقد

كان المرقد سابقا مهجورا لوقوعه في برية موحشة ومنحرفا عن طريق زائري سامراء ويقول مسؤول اعمار الامام وعضو المجلس البلدي تارخ ابراهيم: توالى على مرقده الطاهر العمران والبناء والتجديد كما توالت العمارة على مرقد العسكريين (ع) واهم مامر من العمارة على المرقد الطاهر على مر التاريخ هي: عمارة عضد الدولة البويهي المتوفى سنة 372هـ وتعتبر أولى العمارات وعمارة الشاه اسماعيل بن حيدر سنة 914 هـ وعمارة الشيخ زين العابدين بن محمد السلماسي المتوفى سنة 266 هـ وعمارة العلامة محمد صالح بن اسماعيل القزويني المتوفى سنة 1283 هـ وعمارة المجتهد السيد حسن بن السيد هادي الصدر الكاظمي المتوفي سنة 1355 هـ ولا يفوتني ان اذكر تجديد بناء المرقد على عهد محمد بن هادي بن الشيخ عبدالكاظم الكيم في زمن الحكم العثماني ثم جدد في زمن الشيخ طه الامين الربيع الكليدار وجدد مرة اخرى العام 1937 م ووضع النقش المغربي العام 1945 م واوضح ابراهيم انه في 1950/1/1 م تشكلت لجنة لاعمار المرقد الشريف برئاسة المرحوم السيد محمد الصدر رئيس الوزراء آن ذاك مع 12 عضوا من سدنة المرقد منهم المرحوم الملا عمر طعمة الامين الكليدار.
- سبع الدجيل
يقول عمار الشيخ هادي عباس الجليل البلداوي احد سدنة الامام (ع) بالكرامات التي ملأت الافاق ولقب (ع) بألقاب شتى بينها اسد الدجيل، سبع الدجيل، سبع الجزيرة، اخو العباس، البطاش، ابو جاسم، ابو البرهان، وان الذي طغى وشاع بين هذه الالقاب الشريفة هو سبع الدجيل.
- علم الإمام(ع)
وتابع البلداوي ان السيد تميز بعلمه فهو عظيم الشان جليل القدر عالم تقي مهذب من آل بيت النبوة لذلك كان الكثير من الشيعة يعدونه الامام بعد ابيه الهادي عليه السلام كما اكدته القصيدة المشهورة والمثبتة على قطعة المرمر الكاشاني في اعلى باب الحمد سنة 1349هـ للعلامة الاديب السيد محمد مهدي الصدر عم الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره)
ان الامامة ان عدتك فلن تكن
تعدوك كلا رفعة ومقاما
يكفي مقامك انه في رتبة
لولا البدا لاخيك كنت اماما
واخيرا يبقى الامام رمزا روحيا كبيرا للتوحد والمحبة بين جميع المسلمين وعلى اختلاف مذاهبهم وله منزلة عظيمة في نفوس المسلمين. واشار الى ان الارهابيين حاولوا النيل من مرقده الطاهر بعد تفجير قبة العسكريين (ع) في سامراء ولكن تصدى لهم ابناء العشائر واهالي مدينة بلد وقوات المغاوير والشرطة والجيش ببسالة منقطعة النظير وقدموا العديد من الشهداء والجرحى وباءت محاولات الاعداء الشريرة بالفشل الذريع وبقي المرقد الطاهر منائره تعانق السماء بكل شموخ واباء ودعا البلداوي المرجعية الدينية العليا والوقف الشيعي والامانة العامة للمزارات الشيعية والمسؤولين في مجلس الوزراء الى الاهتمام الســريع والجاد في تطوير واعمار منطقـة الامام السيد محمد بن الامام علي الهادي عليهما السلام كونها من المراقد المهمة في نفوس المسلمين واستثمارها بانشاء مشاريع خدمية للزائرين وبينها انشاء فندق سياحي.





والان مع الصور:


صورة نادرة للسيد محمد عليه السلام





صورة المرقد من الجو





صور المرقد من الخارج















صور الضريح من الداخل








avatar
كرار الواسطي
المدير العام
المدير العام
ذكر
عدد المساهمات : 497
نقاط العضو : 1354
تاريخ التسجيل : 28/01/2011
العمر : 23
الموقع : www.wasit.hooxs.com
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : جيد
http://wasit.hooxs.com

اسلامي رد: صور ومعلومات حول الامام السيد محمد بن الامام علي الهادي (ع) - سبع الدجيل

في السبت سبتمبر 17, 2011 6:49 am


((ڪن ڪــــ آلعــقرب أذآ آجـتــمــعـت عــليــڪ آلڪلآب .
آقتل نفسڪ بنفسڪ حتى لأ تعطي شرف قتلڪ لـ آحد
......
))
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى