شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
flash
نائب المدير

نائب المدير
ذكر
عدد المساهمات : 269
نقاط العضو : 710
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

عاجل شجب واستنكار شعبي وعشائري لتطاول حسين الاسدي على المرجعية الدينية العليا

في الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 7:30 am




أستنكرت جماهير عشائر مدينة الكوت التصريحات االرعناء لعضو ائتلاف دولة القانون
النائب حسين الأسدي بحق المرجعية الدينية في النجف الاشرف ، معتبريها
تطاول على مقام المرجعية. وقال عضو مجلس عشائر الكوت المركزي الشيخ عزيز
الجغاني أن تجاوز المدعو حسين الأسدي على مقام المرجعية الرشيدة هو نابع
من قلة أدبه وما دفاعه المستميت عن سراق المال العام وتجاوزه على المرجعية
التي شخصت فسادهم إلا وله ثمن وقال أن هذه الشرذمة التي مسحت وجهها بالماء
النجس أصبحت تنتقد حتى المرجعية في دفاعها عن الشعب وهؤلاء ليس عندهم مانع
حتى لو ظهر الإمام المهدي يقولون له أرجع يبن فاطمة عندنا فلان فلا حاجة
لنا بك . بينما لخص الشيخ أبو مصطفى الكناني من محافظة البصرة كلامه بجملة
واحدة (أن حسين الأسدي صعلوك جديد ينتقد المرجعية ) وكان النائب محمد
اللكاش عن كتلة المواطن وهو شيخ عشيرة من السماوة قد وزع بيان قال فيه ان
"تجاوز بعض المسؤولين على مقام المرجعية الدينية بعد ان امتلئت بطونهم
بالحرام ، واعتادو على تغطيه فشلهم وعجزهم عن تقديم الخدمات للمواطن "،
مشيرا الى ان "المرجعية الدينية هي من اوصلتهم الى مناصبهم وما هم عليه
اليوم بعد ان حثت الشعب وساهمت في انجاح العملية السياسية في البلاد".
واضاف ان " تصريحات النائب الاسدي تأتي للتغطية على اخفقات الحكومة في ملف
البطاقة التموينية بالاضافة الى ما تم كشفه مؤخرا من ملفات فساد تتعلق
بصفقات الاسلحة والنبك المركزي وغيرها من الملفات"، منوها ان "ابناء الشعب
العراقي وابناء المرجعية الدينية لن يقفوا مكتوفي الايدي اتجاه هذه
التجاوزات على مقام المرجعية في النجف الاشرف مالم يتم الاعتذار بشكل رسمي
". و عد اللكاش "هذه التصريحات بانها مدفوعه الثمن من قبل مسؤولين لهم
اسيادهم يوجهونهم اينما ارادوا وفق برنامج ممنهج لابعاد الشعب العراقي
والامة الاسلامية عن اتباع المراجعية ، مطالبهم بالابتعاد والكف عن مثل
هذه التصريحات". من جهته قال عضو التحالف الوطني النائب بهاء جمال الدين
ان "وصف المرجعية الدينية من قبل عضو ائتلاف دولة القانون النائب حسين
الاسدي غير دقيق وغير مقبول ، والمرجعية اعظم من توصف بمنظمة مجتمع مدني
كما وصفها الاسدي خاصة وان الجميع يعلم ان دور المرجعية في العراق هو من
قوم العملية السياسية واستقرارها". واضاف ان "القوى السياسية تنظر
المرجعيات بانها مقدسة وبعيدة كل البعد عن منظمات المجتمع المدني وهي اعضم
من هذه المسيمات". فيما اشار النائب المستقل الشيخ صباح الساعدي وهو معروف
بتصديه للدفاع عن الشعب وأمواله ضد السراق واللصوص , أن تصريحات حسين
الأسدي مدفوعة الثمن من قبل أسياده الحيتان الكبيرة التي نهبت ميزانيات
العراق للست سنوات الماضية . وأضاف أن حسين الأسدي هو ثمار موجة الضلال
التي ظهرت في الوسط الشيعي خلال العقد الأخير من الزمن وهذه الموجة كانت
ولا زالت تكيد لمرجعية النجف الأشرف وتحاول أن تنتقص منها في أي زمان
ومكان , وقال أن فضيحتهم التي كشفها الرئيس الروسي بوتين في صفقة الأسلحة
جعلتهم وعلى طريقة شقيقهم في العلمانية والدكتاتورية صدام يختلقون الأزمات
لشغل الشعب عن فضيحتهم ومن هذه الأزمات المفتعلة الغاء التموينية وحرب
الأكراد وأخيراً التطاول على مقام المرجعية وأشار الى أن أخلاقهم الرديئة
كانت تتطاول على المرجعية في السر لكن اليوم في وسائل الإعلام دون حياء.
وأضاف أن المالكي وأبنه وصهره وخمسة من حاشيته يتحكمون بميزانيات العراق
وهم من نهب القسم الأكبر منها وبذر القسم الباقي دون أن يستفاد المواطن
العراقي وفي نهاية حديثه قال: المواطن البسيط يسأل لماذا لا يفسقهم السيد
السيستاني ويفضحهم , فقلت لهم لو فعل ذلك لشنوا عليه حرب شعواء وأتهموه
بتهم خسيسة لا بل حتى يظهر أحدهم ويقول السيد هو من عطل أعمار الكهرباء
والخدمات وغيرها من التهم الباطلة كما قاموا بتسقيط شخصيات سياسية نزيه
بتهم باطلة بسبب أن تلك الشخصيات كانت مرشحة لشغل منصب رئيس الوزراء .
وكان عضو ائتلاف دولة القانون النائب حسين الاسدي قد وصف خلال تصريحاته
الى وسائل الاعلام المرجعية الدينية بالنجف الاشرف بالمنظمات المجتمع
المدني

وعلى صعيد متصل عشائر البصرة تهدر دم المتطاول على
مقام المرجعية ما لم يقدم أعتذاره العلني خلال 24 ساعة أعلن تجمع مجلس
عشائر محافظة البصرة أهدار دم المتطاول على مقام المرجعية المدعو حسين
الأسدي ( ما لم يقد أعتذاره العلني في وسائل الأعلام خلال 24 ساعة ) أعلن
ذلك الشيخ عباس الأسدي. وقال لبيت دعوة أخوتي شيوخ ووجهاء عشائر البصرة
وعقدنا أجتماع بحثنا من خلاله التطاول السافر على مقام المرجعية الرشيدة
من قبل شخص يحمل لقب عشيرتي نائب في البرلمان عن الحزب الحاكم يدعى حسين
الأسدي . وبعد التدقيق من سجلات الودي لقبيلة بني أسد لم نجد هناك أسم
لهذا الشخص ولا لعائلته


ولهذا أعلن للمرجعية الرشيدة
وزعيمها السيد علي السيستاني ولعشائر العراق عامة وعشائر البصرة خاصة نحن
قبيلة بني أسد نتبرأ من هذا الشخص وهو منتحل لأسم عشيرتنا وعلمنا أنه من
المهجرين الى أيران ومن تبعية أيرانية




وكان لاجئ في لندن وعاد قبل
الأنتخابات الأخيرة ورشح عن محافظة البصرة ولم يفوز لعدم معرفة أهل البصرة
به لكنه صعد الى البرلمان من فائض أصوات الباقين .




والأن هو بوق للنظام ويُشهر
بالأخرين لمصلحة أسياده وأخرها تجاوزه الخطوط الحمراء بالمساس بمقام
المرجعية العليا . ونحن عشائر البصرة فداء لمرجعيتنا العليا وخاصة الإمام
السيستاني وأكثر من خمسة وتسعين بالمائة من أهالي البصرة هم من مقلدي
السيد السيستاني ( أدامه الله ) وعليه قررنا نحن وجهاء وشيوخ عشائر البصرة
بمايلي : توجيه أنذار الى المدعو حسين الأسدي , ونقول له عليك تقديم
أعتذار علني لوسائل الإعلام لما أقترفته من حماقة وقلة أدب بحق المرجعية
خلال 24 ساعة تبدأ من الساعة الثامنة لصباح يوم الأثنين المصادف الخامس
والعشرين من شهر محرم لعام 1434 هجرية , وبخلافه يصبح قرار هدر دمك المتخذ
من قبل العشائر ساري المفعول , وقد أعذر من أنذر .




الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى