شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
كرار الواسطي
المدير العام
المدير العام
ذكر
عدد المساهمات : 497
نقاط العضو : 1354
تاريخ التسجيل : 28/01/2011
العمر : 23
الموقع : www.wasit.hooxs.com
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : جيد
http://wasit.hooxs.com

متميز غَريباً أرى يا غَريبَ الطُفوفِ -- مكتوبة

في الخميس ديسمبر 13, 2012 8:13 am
غَـريـباً أرى يا غَريبَ الطُفوفِ - تَوَسُّدَ خَدَّيْكَ كُثْبانَها
مُـصـابٌ أطـاشَ عُقولَ الأنامِ - جَميعاً وَحيَّرَ أذْهانَها

تَـرَكْـتُ حَـشاكَ وسُلْوانَها - فَخَلّي حَشايَ وأحْزانَها

قَـدْ إسـتَوْطَنَ الهَمُّ قَلْبي فَعْفْتُ - لَكَ الغانِياتِ وَأوْطانِها
أفِـقْ لَـسْتَ أوَّلَ مَنْ لامَني - عَلى وَصْلِ نَفْسِيَ تِحْنانَها
فَـكَـمْ لِـيَ قَـبْلَكَ لَوّامَةٌ - تَشاغَلْتُ مُطَرِحـاً شانَها
وَلَوْ وَجَدَتْ بَعْضَ ما قَدْ وَجَدْتُ - لَبَلّتْ مِنَ الدَمْعِ أرْدانَها
خَـلا أنَّـها مُذْ رَأتْني غَدَوتُ - لَهيفَ الحَشـاشَةِ حَرّانَها
فَـقالَتْ أجدَّكَ مِن ذي حَشاً - جَوى الحُزْنِ لازَمَ إيطانَها
لِـمَنْ حُرَقُ الوَجْدِ تُذْكي وَراءَ - حَنايا ضُلوعِكِ نيرانَها

تَـسَـلّـى وَبِاللهِ لَـمّا إغْتَنَمْتَ - مِنْ جِدَّةِ اللَهْوِ إبّانَها
فَـقُـلْـتُ سَلَوْتُ إذاً مُهْجَتي - إذا أنا حاوَلْتُ سُلْوانَها
كَفاني ضناً أنْ تُرى في الحُسَيْنِ - شَفَتْ آلُ مَرْوانَ أضْغانَها
فَـأغْـضَـبَـتْ اللهِ في قَتْلِهِ - وَأرْضَتْ بِذلِكَ شَيْطانَها
عَـشِـيَّـةَ أنَـهَـضَـها بَغْيُها - فَجاءَتْهُ تَرْكَبُ طُغْيانَها
وَحفَّتْ بِمَنْ حَيْثُ يَلْقى الجُموعَ - يُثَنّي بِماضيهِ وَحْدانَها
وَسامَتْهُ يَرْكَبُ إحْدى إثْنَتَيْنِ - وَقَدْ صَرَّتْ الحَرْبُ أسْنانَها
فَـإمّـا يُـرى مُـذْعِناً أو تَموتَ - نَفْسٌ أبى العِزُّ إذْعانَها

فَـقـالَ لَـها إعْتَصِمي بِالإباءِ - فَنَفْسُ الأبِيِّ وَما زانَها
رَاى الـقَـتْلَ صَبْراً شِعارَ الكِرامِ - وَفَخْراً يَزينُ لَها شانَها
رَكـيـنٌ وَلِلأرْضِ تَحْتَ الكُماةِ - رَجيفٌ يُزَلْزِلُ ثَهْلانَها
أقَـرُّ عَـلى الأرْضِ مِنْ ظَهْرِها - إذا مَلْمَلَ الرُعْبُ أقْرانَها
تَـزيـدُ الـطَـلاقَـةُ في وَجْهِهِ - إذا غَيَّرَ الخَوْفُ ألْوانَها
وَلَـمّـا قَـضـى لِـلْعُلا حَقَّها - وَشَيَّدَ بِالسَيْفِ بُنْيانَها
تَـرَجَّـلَ لِـلْمَوتِ عَنْ سابِقٍ - لَهُ أخْلّتْ الخَيْلُ مَيْدانَها
ثوى زائدَ الـبِـشْرِ في صَرْعَةٍ - لَهُ حَبَّبَ العِزُّ لُقْيانَهــا

كَـأنَّ الـمَـنِـيَّـةَ كانَتْ لَدَيْهِ - فَتاةٌ تُواصِلُ خِلْصانَها
جَـلَـتْها لَهُ البيضُ في مَوْقِفٍ - بِهِ أثْكَلَ السُمْرُ خِرْصانَها
فَـبـاتَ بِها تَحْتَ لَيْلِ الكِفاحِ - طَروبَ النَقيبَةِ جَذْلانَها
وأصْـبَـحَ مُـشْـتَجَراً لِلْرِماحِ - تَحَلّي الدَما مِنْهُ مِرّانَها
عَـفـيـراً مَـتى عايَنَتْهُ الكُماةُ - يَخْتَطِفُ الرُعْبُ ألْوانَها
فَـمـا أجْلَتْ الحَرْبُ عَنْ مِثْلِهِ - صَريعاً يُجَبِّنُ شُجْعانَها
تَـريـبَ المُحَيّا تَظُنُّ السَماءُ - بِأنَّ عَلى الأرْضِ كَيْوانَها

أتَـقْضي فِداكَ حَشى العالَمينَ - خَميصَ الحَشاشَةِ ظَمْئانَها
ألَـسْـتَ زَعـيـمَ بَني غالِبٍ - ومِطْعانَ فِهْرٍ وَمِطْعامَها
فَـلِـمْ أغْـفَلَتْ بِكَ أوْتارَها - وَلَيْسَتْ تُعاجِلُ إمْكانَها
أجُبْناً عَنْ الحَرْبِ يا مَن غَدَوْا - عَلى أوَّلِ الدَهْرِ أخْدانَها
وَإنْ هِـيَ نـامَتْ عَلى وِتْرِها - فَلا خالَطَ النَوْمُ أجْفانَها
تَـنـامُ وبِـالـطَـفِّ عَـلْياؤها - أمَيَّةُ تَنْقُضُ أرْكانَها
وَتِلكَ عَلى الأرْضِ مَن أُخدِمَتْ - وَرَبِّ السَماواتِ سُكّانَها
ثَـلاثـاً قَـدْ إنْتُبِذَتْ بِالعَراءِ - لَها تَنْسُجُ الريحُ أكْفانَها




((ڪن ڪــــ آلعــقرب أذآ آجـتــمــعـت عــليــڪ آلڪلآب .
آقتل نفسڪ بنفسڪ حتى لأ تعطي شرف قتلڪ لـ آحد
......
))
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى